المال والاعمال

خطوات ضرورية لنجاح المشروع الخاص بك

إن الخطوات الضرورية لنجاح المشروع الخاص بك، ليست أمر بالغ الصعوبة، لقد انتهينا في المقال السابق من كيفية البدء في مشروع خاص ناجح، وذلك عن طريق تحديد موقفنا تجاه أنواع العمل الحر المختلفة. ثم المرور في رحلة لاستكشاف ما يناسبنا، وما هو متاح لدينا، للتعرف على طبيعة المشروع الذي نريد من خلاله تحقيق أهداف محددة لنا وللفئة المستهدفة.

وفي هذا المقال سوف نخطو هذه الخطوات الضرورية لنجاح المشروع الخاص بك، ومن المؤكد أن نجاح أي مشروع سيكون أكثر سلاسة إذا أخذت الوقت الكافي للقيام بكل خطوة من خطوات الإعداد بكفاءة وإتقان.. ومن المؤكد أن نجاح أي مشروع سيكون أكثر سلاسة إذا أخذت الوقت الكافي للقيام بكل خطوة من خطوات الإعداد بكفاءة وإتقان. والخطوات التي سنتحدث عنها اليوم هي:

  • التعرف على الجمهور المستهدف
  • ابدء مشروعك بشكل صحيح
  • قم بالتسويق لمشروعك

أول هذه الخطوات ضرورية لنجاح المشروع الخاص، هي: التعرف على الجمهور المستهدف:

الخبراء ينصحون رواد الاعمال بالتوقف مليا عند هذه الخطوة قبل إنفاق أي مبلغ على المشروع. ولا حتى جنيها واحدا. فقبل إنفاق الأموال علينا التأكد مما إذا كان الأشخاص سيشترون بالفعل منتجاتنا أو خدماتنا أم لا. وقد تكون هذه الخطوة أهم شيء نفعله في مرحلة الإعداد. يمكننا القيام بذلك عن طريق التحقق من صحة السوق الخاص بنا.

بمعنى آخر: من الذي سيشتري بالضبط منتجاتك، أو خدماتك بخلاف عائلتك أو أصدقائك؟

ولا تقل: “الجميع في الحي سيرغبون في منتجي.”

ماذا ستفعل لو لم يفعلوا ذلك؟. 

يمكنك الإطلاع على الأبحاث الصناعية والتسويقية المجانية المتاحة. أو اقرأ بيانات Google  وتلك التي تنشرها الجمعيات الصناعية ذات الصلة واقرأ بيانات التعداد، وغيرها. ومع ذلك، فإن أهم طريقة للحصول على هذه المعلومات هي سؤال السوق أو العملاء المستهدفين مباشرةً ثم في النهاية اتخذ قرارك.

والأن حان الموعد لتتخذ خطوة أخرى هامة. وهي:

 إبدأ مشروعك بشكل صحيح:

لقد قدمت الالتزام الداخلي لعملك. وأنت الآن بحاجة إلى تنمية شبكة من المؤيدين والمستشارين والشركاء والحلفاء والموردين. فإذا كنت تؤمن بعملك، فإن الآخرين سيفعلون ذلك أيضًا. إن شبكة الدعم هذه هي شبكة محلية ودولية وعبر الشبكات الاجتماعية. يمكنك الانضمام إلى شبكات مثل غرفة التجارة المحلية أو مجموعات الأعمال الأخرى ذات الصلة.

إقرأ أيضا : ادارة الوقت : نصائح هامة لتنظيم وإدارة وقتك بفاعلية وانجاز المهام بسرعة

وسوف تمهد لك شبكة الدعم أن تبدأ المشروع بشكل صحيح، وذلك لأن انطلاق المشروع لو شبهناه بسيارة فهو المكان الذي يلتقي فيه المطاط بالطريق لأول مرة. ولذا فمن الأهمية بمكان أن يتم التخطيط لهذا اليوم وتنفيذ الخطة وتوثيقها جيدًا. وتقع هذه المسؤوليات كلها على عاتق مدير المشروع في كل مرة.

 مدير المشروع هو المسؤول من الأن فصاعدًا. فهو الذي سيضع التوقعات وسيشرح للعميل كيف يعمل المشروع؟ وكيف يحصل منه العميل على أقصى استفادة ممكنة؟

 فهو إما سيضع المشروع على المسار الصحيح أو أنه لن يفعل. وليس هناك فرصة ثانية بعد انطلاق المباراة. لذا كن واثقًا، وتحمل المسؤولية، واتخذ قرارات جيدة، وقبل كل شيء كن محترفًا.

إن ما أعددت له في الخطوات السابقة أصبح الأن ملك يديك، كائن حي بحاجة لك، لكي يبقى وينجح ويكبر، لقد صار حلمك أمر واقع، إنه وقت الانتصار.

وعليك القيام بذلك باتباع أفضل الممارسات، وأيًا كان ما تختاره أنت أو مؤسستك، تأكد من أنه يمكن تنفيذها ومتابعتها بسهولة حتى يتمكن فريق إدارة المشروع من الاستفادة منها في المستقبل.

وإلى هنا، فالأمر لم ينتهي بعد، بقيت خطوة هامة وأخيرة ومستمرة، وهي الحفاظ على النجاح، وإن شئت فلنقل:

قم بالتسويق لمشروعك:

عنوان هذه الخطوة هو في الواقع اترك انطباع حسن عند الناس. واجعلهم يتحدثون عنك بشكل ايجابي، إنها أرخص وسائل الدعاية تكلفة. وسوف تقوم بها وأنت في مكان عملك، لأن طريقة القيام بها هي المزيد والمزيد من العمل الجاد، وخدمة العملاء، وخدمة ما بعد البيع. وكل ما من شأنه أن يجعل عملاءك راضين عن منتجك او خدماتك، ولديهم استعداد لتكرار التعامل معك، والأكثر من ذلك: لديهم رغبة شديدة في التحدث عن هذه التجربة الجيدة لأصدقاءهم وذويهم، ناصحين إياهم بالتعامل معك. إنه ببساطة: التسويق الشفهي الإيجابي.

وليكن حديثنا في المرة القادمة عن التسويق الشفهي، الوسيلة الأرخص سعرا والأكثر فائدة في عالم التسويق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى